(( شباب ثورة 25 يناير 2011 ))

(( زمن التغيير ))
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثالث ما جاء في التنزيل معطوفاً بالواو والفاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 12/02/2010

مُساهمةموضوع: الثالث ما جاء في التنزيل معطوفاً بالواو والفاء    الأحد ديسمبر 05, 2010 5:27 pm




الثالث ما جاء في التنزيل معطوفاً بالواو والفاء

فمن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إياك نعبد وإياك نستعين ‏"‏ ألا ترى أن الاستعانة على العبادة قبل العبادة ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغداً وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة ‏"‏‏.‏

وقال عز من قائل في سورة الأعراف‏:‏ ‏"‏ وقولوا حطة وادخلوا الباب سجداً ‏"‏ والقصة قصة واحدة ولم يبال بتقديم الدخول وتأخيره عن قول الحطة‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ فاعفوا واصفحوا ‏"‏ لأن العفو ألا يكون في القلب من ذنب المذنب أثر والصفح أن يبقى له أثر ما ولكن لا تقع به المؤاخذة‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين ‏"‏ والسجود قبل الركوع ولم يبال بتقديم ذكره لما كان بالواو فوجب أن يجوز تقديم غسل اليد والرجل على غسل الوجه في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين ‏"‏‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إنى متوفيك ورافعك إليَّ ‏"‏ والرفع قبل التوفي‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ووهبنا له إسحاق ويعقوب ‏"‏ إلى قوله‏:‏ ‏"‏ وإسماعيل واليسع ويونس ولوطاً ‏"‏ فأخر لوطا عن إسماعيل وعيسى‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ رب موسى وهارون ‏"‏ في الأعراف وفي طه‏:‏ ‏"‏ برب هارون وموسى ‏"‏‏.‏

وفي الشعراء أيضاً فبدأ أولا بموسى ثم قدم هارون في الأخريين‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة ‏"‏ وإمطار احجارة قبل جعل الأسافل أعالي‏.‏

فقدم وأخر الإمطار‏.‏

نظيره في سورة الحجر‏.‏

وقال تعالى‏:‏ ‏"‏ فكيف كان عذابي ونذر ‏"‏ والنذر قبل العذاب‏.‏

وفسر قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت ‏"‏ أي‏:‏ وانتفخت لظهور نباتها فيكون من هذا الباب وفسروها بأضعف نباتها فلا يكون من هذا الباب‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا ‏"‏ فلا يخلو أهلكناها من أن يكون خبراً أو صفة فالذي يقوى الخبر قوله تعالى‏:‏ وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها ‏"‏‏.‏

وقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح ‏"‏‏.‏

فكما أن كم في هذه المواضع محمولة على أهلكنا كذلك إذا شغل عنها الفعل بالضمير ترتفع بالابتداء مثل زيداً ضربت وزيد ضربته‏.‏

ومن قال‏:‏ زيدا ضربته كان قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وكم من قرية أهلكناها ‏"‏ كم في موضع النصب‏.‏

فإن قلت‏:‏ فما وجه دخول الفاء في قوله فجاءها بأسنا والبأس لا يأتي المهلكين إنما يجيئهم البأس قبل الإهلاك ومن مجئ البأس يكون الإهلاك فإنه يكون المعنى في قوله أهلكناها قربت من الهلاك ولم تهلك بعد ولكن لقربها من الهلاك ودنوها وقع عليها لفظ الماضي لمقاربتها له وإحانته إياها‏.‏

ونظير هذا قولهم‏:‏ قد قامت الصلاة إذا كان المقيم مفرداً وإن لم تقع التحريمة بها للقرب من التحريمة بها‏.‏

ومنه قول رؤبة‏:‏ يا حكم الوارث عن عبد الملك أوديت إن لم تحب حبو المعتنك فأوقع لفظ الماضي على الهلاك لمقاربته منه ومراده الآتي‏.‏

ألا ترى أنك لا تقول‏:‏ أتيتك إن قمت وإنما تقول‏:‏ آتيك إن قمت‏.‏

فمن حيث كان معناه الآتي قال‏:‏ إن لم تحب ومن حيث قارب ذاك أوقع عليه لفظ الماضي وكأن المعنى‏:‏ كم من قرية قاربت الهلاك فجاءها البأس ليلاً أو نهاراً فأهلكناها خبر على هذا‏.‏

وقوله فجاءها معطوف‏.‏

فإن جعلت أهلكناها صفة للقرية ولم تجعله خبراً ف كم في المعنى هي القرية‏.‏

فإذا وصفت القرية فكأنك قد وصفت كم إذ كان كم في المعنى هو القرية‏.‏

ويدلك على ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وكم من ملك في السموات لا تغني شفاعتهم شيئاً فعاد الذكر على كم على المعنى إذ كانت الملائكة في المعنى‏.‏

وعلى هذا قال‏:‏ ‏"‏ أو هم قائلون ‏"‏ فيعاد مرة الذكر على لفظ القرية ومرة على معناها فيكون دخول الفاء في قوله‏:‏ ‏"‏ فجاءها بأسنا ‏"‏ على حد‏:‏ كل رجل جاءني فله درهم فيكون المعنى‏:‏ كم من قرية جاءها الهلاك فقاربت البأس فكان سبب الإهلاك مجئ البأس لأن الإهلاك إنما يكون عما يستحق له الإهلاك فكأنها استحقت الإهلاك فجاءها البأس فصار نزول البأس استحقاق ذلك‏.‏

فإذا سلكت فيه هذا المسلك لم يجز في موضع كم النصب لأن من قال‏:‏ زيدا ضربته لا يقول‏:‏ أزيداً أنت رجل تضربه إذا جعلت تضربه صفة للرجل‏.‏

وكذلك أهلكناها إذا جعلتها صفة ولم تجعلها خبراً‏.‏

ويكون قوله فجاءها في موضع الخبر كما أن قوله فله درهم من قولك‏:‏ كل رجل يأتيني فله درهم في موضع الخبر‏.‏

ويجوز أيضاً أن تكون الفاء عاطفة جملة على جملة على تقدير‏:‏ جاءها البأس قبل الإهلاك لأن المعنى يدل على أن البأس مجئ الإهلاك فصار جاءها بأسنا كالتبيين للإهلاك لهم والتعريف لوقته‏.‏

قال أبو سعيد‏:‏ دخول الفاء في هذا الموضع ونحوه يجري مجرى الفاء في جواب الشرط وجواب الشرط قد يكون متأخراً في الكلام ومتقدماً في المعنى كقول القائل‏:‏ من يظهر منه الفعل المحكم فهو عالم به ومن يقتصد في نفقته فهو عاقل‏.‏

ومعلوم أن العلم بالفعل المحكم قبل ظهوره وعقل المقتصد قبل الاقتصاد ممتنع‏.‏

وإنما يقدر في ذلك‏:‏ من يظهر منه الفعل فيحكم أنه عالم به‏.‏

وكذلك لو جعلناه جزاء فقلنا‏:‏ زيد إن ظهر منه الفعل المحكم فهو عالم فهو محكوم له بالعلم بعد وكذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فجاءها بأسنا بياتاً ‏"‏ لما أهلكها الله حكم بأن البأس جاءها بياتاً أو بالنهار‏.‏

ونحو هذا في القرآن والكلام كثير‏.‏

قال الله تعالى‏:‏ ‏"‏ فلم تقتلون أنبياء الله ‏"‏ والخطاب لليهود بعد قتل أسلافهم الأنبياء على معنى‏:‏ لم ترضون بذلك وقال عز من قائل‏:‏ ‏"‏ إذا زلزلت الأرض زلزالها ‏"‏ إلى قوله ‏"‏ فمن يعمل مثقال ذرة ‏"‏ الآية‏.‏

ومعلوم أنه لا يشترط في الآخرة شروط الثواب والعقاب‏.‏

وفي هذا جوابان‏.‏

أحدهما‏:‏ أن معنى ‏"‏ فمن يعمل ‏"‏ أي‏:‏ فمن يظهر ذلك اليوم في صحيفته خير أو شريرى مكافأته‏.‏

والآخر‏:‏ أن المعنى‏:‏ فمن يعمل في الدنيا‏.‏

ويكون كون الفاء بعد ذكر ما ذكر في الآخرة على معنى‏:‏ أن ما يكونه الله في الآخرة من الشدائد التي ذكرها توجب أنه من عمل في الدنيا خيراً أو شراً يره كما يقول القائل‏:‏ الآخرة دار المجازاة فمن يعمل خيراً يره‏.‏

ولم يرد خيراً مستأنفاً دون ما عمله العاملون‏.‏

وقد يكون ذلك أيضاً على مذهب الإرادة فيكون التقدير‏:‏ وكم من قرية أردنا إهلاكها فجاءها بأسنا‏.‏

كما قال الله تعالى ‏"‏ إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم ‏"‏ والقيام بعد غسل الوجه‏.‏

والمعنى‏:‏ إذا أردتم القيام إلى الصلاة‏.‏

قال الفراء‏:‏ ربما أتى ما بعد الفاء سابقاً إذا كان في الكلام دليل السبق‏.‏

فإذا عدم الدليل لم يجز‏.‏

وذكر قول الله تعالى‏:‏ ‏"‏ وكم من قرية أهلكناها فجاءها باسنا ‏"‏ فذكر عن قوم قالوا‏:‏ البأس قبل الإهلاك كما تأولوا في ‏"‏ ثُمَّ ‏"‏ مثل هذا في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها ‏"‏ أي ثم خلقكم منها‏.‏

وقيل‏:‏ معناها‏:‏ خلقكم من نفس وحدها جعل الزوج منها بعد التوحيد فأفادت واحدة هذا المعنى‏.‏

قال‏:‏ والأجود في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة ‏"‏ أن يريد‏:‏ ولقد خلقنا أصلكم الذي هو آدم كما قال‏:‏ ‏"‏ هو الذي خلقكم من طين ثم قضى أجلاً ‏"‏ معناه‏:‏ خلق أصلكم الذي هو آدم من طين‏.‏

وقال الفراء في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فجاءها بأسنا ‏"‏ إذا كان الشيئان يقعان في حال واحدة نسقت بأيهما شئت على الآخر بالفاء كقولك‏:‏ أعطيتني فأحسنت وأحسنت فأعطيتني لا فرق بين الكلامين لأن الإحسان والإعطاء وقتهما واحد‏.‏

قال أبو سعيد‏:‏ وهذا مشبه الذي بدأت به في تفسيره إلا أنه متى جعلنا أحدهما شرطاً جاز أن يجعل الآخر جواباً فتدخل الفاء حيث جاز أن تكون جواباً كقولك‏:‏ إن أعطيتني أحسنت وإن أحسنت أعطيت وإن يعط فإنه محسن وإن يحسن فإنه معط‏.‏

وقال غير الفراء في قوله‏:‏ ‏"‏ هو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش ‏"‏ وهذا يشبه الجواب الذي حكاه الفراء في قوله‏:‏ ‏"‏ فجاءها بأسنا ‏"‏‏.‏

وقالوا فيها جواباً آخر على جعل ثم للتقديم تقديره‏:‏ هو الذي خلق السموات والأرض أي أخبركم بخلقهما ثم استوى ثم أخبركم بالاستواء‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم ‏"‏ أي‏:‏ فأخبرهم بالإلقاء ثم أخبرهم بالتولي‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ ثم استوى إلى السماء وهي دخان ‏"‏ وقد قال قبله‏:‏ ‏"‏ قل ائنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وقال‏:‏ ‏"‏ والأرض بعد ذلك دحاها ‏"‏ ثم يكون ثم استوى على الإخبار ويكون الدحو بعد وخلق الأرض قبل خلق السماء وقبل في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ثم تول عنهم فانظر ‏"‏ فليس التولي الانصراف وإنما معناه تنح عنهم بعد إلقاء الكتاب إليهم بحيث يكونون عنك بمرأى ومسمع فانظر ماذا يردون من جواب الكتاب‏.‏

وقيل في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ والأرض بعد ذلك دحاها ‏"‏ أي‏:‏ مع ذلك‏.‏

كما قال‏:‏ ‏"‏ عتل بعد ذلك زنيم أي‏:‏ مع ذلك‏.‏

وعكسه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إن مع العسر ‏"‏ أي‏:‏ بعد العسر‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى ‏"‏ أي‏:‏ ثم دام وثبت على الاهتداء‏.‏

وهذا كقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين‏.‏

والمعنى في ذلك‏:‏ الدوام على الإيمان والعمل الصالح لأن الإيمان الذي يحظر النفس والمال قد تقدم فيما ذكر في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات ‏"‏ فقال بعد‏:‏ ‏"‏ إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا ‏"‏‏.‏

ومما يبين أن المعنى فيه ما ذكرت قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ‏"‏ وفي الأخرى ‏"‏ إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ‏"‏ والمعنى‏:‏ اتبعوا التوحيد ثم داموا عليه وأقاموا‏.‏

فاستقام مثل أقام كاستحاب وأجاب‏.‏

وقال أبو الحسن في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ثم تاب عليهم ليتوبوا ‏"‏‏:‏ إن ثم زيادة والمعنى على ما قال‏:‏ لأن المعنى‏:‏ حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت تاب عليهم ليتوبوا‏.‏

فجواب الجزاء إن لم يقدر ثم زيادة غير مذكور‏.‏

فإن قال قائل‏:‏ إن ثم زيادة في قوله‏:‏ ‏"‏ ثم اهتدى ‏"‏ كما قال أبو الحسن في الآية الأخرى فإنه يكون اهتدى بعد تقدير زيادة ثم على تقديرين‏:‏ أحدهما‏:‏ ‏"‏ وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ‏"‏ إنساناً مهتدياً ويكون حالا‏.‏

ولم يقع بعد فإنه كقوله‏:‏ ‏"‏ هديا بالغ الكعبة ‏"‏‏.‏

ويجوز أن يكون على إضمار قد على تقدير‏:‏ ‏"‏ وكنتم أمواتاً ‏"‏ أي‏:‏ قد كنتم‏.‏

وقال أبو علي في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولقد خلقناكم ثم صورناكم ‏"‏ على ما تقدم من حذف المضاف‏.‏

وعلى قولهم‏:‏ هزمناكم أي‏:‏ هزمنا إياكم كقوله‏:‏ ‏"‏ فلم تقتلون أنبياء الله ‏"‏ أي‏:‏ فلم قتلتم‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ثم آتينا موسى الكتاب تماماً على الذي أحسن ‏"‏ بعد قوله ‏"‏ قل تعالوا ‏"‏ فالتقدير‏:‏ ثم قل‏:‏ آتينا موسى الكتاب‏.‏

وكذلك قوله‏:‏ ‏"‏ خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ‏"‏‏.‏

هو على ترتيب الخبر أي‏:‏ أخبركم أولا بخلقه من تراب ثم أخبركم بقوله كن‏.‏

وأما قوله‏:‏ ‏"‏ فلا اقتحم العقبة ‏"‏ وبعده ‏"‏ ثم كان من الذين آمنوا ‏"‏ فهو مثل الأول في ترتيب الخبر‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه ‏"‏ أي‏:‏ اثبتوا على التوبة ودوموا عليه‏.‏

قال عثمان في بعض كلامه في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ‏"‏‏:‏ الواو وإن كان لا يوجب الترتيب فإن لتقديم المقدم حظاً وفضلاً على المؤخر‏.‏

ألا ترى كيف قال‏:‏ ‏"‏ أيديهم عنكم ‏"‏ فقدم المؤخر في موضع تعداد النعم فكان أولى‏.‏

وقال أبو علي أيضاً في موضع آخر في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ثم تاب عليهم ‏"‏ ثم زائدة وقد يجوز أن يكون جواب إذا محذوفاً و ‏"‏ ثُمَّ تَابَ عَليَهِمْ ‏"‏ معطوف على جملة الكلام أي‏:‏ حتى إذا ضاقت عليهم الأرض تنصلوا وتندموا ثم تاب عليهم‏.‏

وإذا بعد حتى للجزاء وهي بمعنى‏:‏ متى أي‏:‏ وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ثم محلها إلى البيت العتيق ‏"‏ فإن ثم للعطف على تراخ وقد عطفت في الآية النحر الذي هو بآخرة أو الطواف الذي هو الخاتمة على الانتفاع بما يقام في المناسك في الدين أو بمنافع البدن والهدايا في الدنيا على القولين وكذلك إلى التي هي غاية الفرائض إما لنحر الهدايا وإما للطواف الذي هو غاية إقامة جمع الواجبات‏.‏

وقيل معناه‏:‏ إن أجرها على رب البيت العتيق‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ " class="postlink" target="_blank" rel="nofollow">ثم لتسألن يومئذ عن النعيم ‏"‏ فقد قيل هذا على الإخبار أيضاً أي‏:‏ ثم أخبركم بالسؤال عن النعيم لأن السؤال قبل رؤية الجحيم‏.‏

وقيل‏:‏ بل المعنى يقال لكم‏:‏ أين نعيمكم في النار وأين نمتعكم به وشاهد هذه الآى البيت المعروف وهو قوله‏:‏ قل للذي ساد ثم ساد أبوه ثم ساد من بعد ذلك جده ومعلوم أن سيادة الجد قبل سيادة أبيه وسيادة أبيه قبل سيادته أولا ثم أخبركم بسيادة أبيه ثانيا ثم أخبركم بسيادة جده ثالثا‏.‏



الرابع فمن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏اهدنا الصراط المستقيم‏}‏

والتقدير‏:‏ اهدنا إلى الصراط فحذف إلى دليله قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم ‏"‏ وقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ويهديهم إليه صراطاً ‏"‏ لأن العرب تقول‏:‏ هديته إلى الطريق فإذا قال‏:‏ هديته الطريق فقد حذف إلى‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن ‏"‏ أي‏:‏ بأن لهم فحذف الباء وانتصب أن على مذهب سيبويه وبقي الجر عند الخليل والكسائي‏.‏

وحجاجهم مذكور في الخلاف‏.‏

وعلى هذا جميع ما جاء في التنزيل من قوله‏:‏ ‏"‏ ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً ‏"‏ في بني إسرائيل والكهف دليله ظهوره في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ بشر المنافقين بأن لهم ‏"‏‏.‏

وقوله‏:‏ ‏"‏ يبشرهم ربهم برحمة منه ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ فبشرناها بإسحاق ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ بشرناك بالحق ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ يبشرك بيحيى ‏"‏ وقوله‏:‏ ‏"‏ لتبشر به المتقين ‏"‏‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها ‏"‏ أي‏:‏ لا يستحيى من ضرب المثل فحذف من‏.‏

ويكثر حذف المثل لجر من أن ويقل مع المصدر يحسن أن يضرب والتقدير‏:‏ من أن يضرب ولا يحسن حذف‏:‏ من ضرب‏.‏

وأما قوله بعوضة فقيل‏:‏ التقدير‏:‏ أن يضرب مثلاً ببعوضة وما صلة زائدة فحذف الباء‏.‏

وقيل‏:‏ ما نكرة في تقدير‏:‏ شئ و بعوضة بدل منه‏.‏

وقال أبو علي في معنى الآية‏:‏ لا يجوز في القياس أن يريد أصغر منها‏.‏

وقد حكى عن الكلبي أنه يريد‏:‏ دونها‏.‏

وقال ابن عباس فما فوقها الذباب فوق البعوضة وهو الحسن‏.‏

قال أبو علي‏:‏ وإنما يجوز هذا في الصفة هذا صغير وفوق الصغير وقليل وفوق القليل أي جاوز القليل‏.‏

فأما هذه نملة وفوق النملة وحمار وفوق حمار يريد أصغر من النملة ومن الحمار فلا يجوز ذلك لأن هذا اسم ليس فيه معنى الصفة التي جاز فيها ذلك‏.‏

الفراء‏:‏ فما فوقها يريد‏:‏ أكبر منها وهو العنكبوت والذباب ولو جعلت في مثله من الكلام فما فوقها تريد أصغر منها لجاز ولست أستحسنه لأن البعوضة غاية في الصغر فأحب إلى أن أجعل فما فوقها أكبر منها‏.‏

ألا ترى أنك تقول‏:‏ تعطى من الزكاة الخمسون فما دونها والدرهم فما فوقه ويضيق الكلام أن تقول‏:‏ فوقه فيهما أو دونه فيهما‏.‏

وموضع حسنها في الكلام أن يقول القائل‏:‏ إن فلاناً لشريف‏.‏

فيقول السامع‏:‏ وفوق ذلك يريد المدح‏.‏

أو يقول‏:‏ إنه لبخيل‏.‏

فيقول‏:‏ وفوق ذلك‏.‏

يريد بكليهما معنى أكبر‏.‏

فإذا عرفت الرجل فقلت‏:‏ دون ذاك فكأنك تحطه عن غاية الشرف أو غاية البخل‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة ‏"‏ أي‏:‏ بأن تذبحوا لأن أمر فعل يتعدى إلى مفعولين الثاني منهما بالباء دليله ‏"‏ أتأمرون الناس بالبر ‏"‏‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ أعوذ بالله أن أكون ‏"‏ أي‏:‏ من أن أكون‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ أفتطمعون أن يؤمنوا لكم ‏"‏ أي‏:‏ في أن يؤمنوا لكم‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغياً أن ينزل الله ‏"‏ أي‏:‏ بغيا لأن ينزل الله فإن ينزل الله متعلق ب بغيا بواسطة حرف الجر‏.‏

وبغياً مفعول له وأن يكفروا رفع مخصوص بالذم‏.‏

وماشتروا ما يجوز أن يكون نصباً على تقدير‏:‏ بئس شيئا ويجوز أن يكون رفعا على تقدير‏:‏ بئس الذي اشتروا به‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ‏"‏ أي‏:‏ في نفسه فحذف في‏.‏

وقال قوم‏:‏ سفه بمعنى سفه‏.‏

وقال قوم‏:‏ هو تمييز‏.‏

والمعرفة لا تكون تمييزا‏.‏

قال عثمان‏:‏ يمكن أن يكون تقديره‏:‏ فمن عفى له من أخيه عن شئ فلما حذف حرف الجر ارتفع شئ لوقوعه موقع الفاعل كما أنك لو قلت‏:‏ سير بزيد ثم حذفت الباء قلت‏:‏ سير زيد‏.‏

ومثل حذف عن في التنزيل قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ومن يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل ‏"‏ والتقدير‏:‏ فقد ضل عن سواء السبيل‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهر بيتي ‏"‏ أي‏:‏ بأن طهرا بيتي‏.‏

ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فلا جناح عليه أن يطوف جناح أن تبتغوا فضلاً من ربكم ‏"‏ أي في أن تبتغوا أي‏:‏ في أن يطوف وكذلك‏:‏ ‏"‏ ليس عليكم ‏"‏ ومثله قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا ‏"‏ أي‏:‏ في أن تبروا‏.‏

وقال أبو إسحاق‏:‏ بل أن تبروا مبتدأ والخبر محذوف‏.‏

أي‏:‏ البر والتقوى أولى‏.‏

ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ أن تسترضعوا أولادكم ‏"‏ أي لأولادكم‏.‏

ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولا تعزموا عقدة النكاح ‏"‏ أي‏:‏ على عقدة النكاح لقوله‏:‏ عزمت على إقامة ذي صباح ليوم ما يسود من يسود ومثله قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله ‏"‏ التقدير‏:‏ ما لنا في ألا نقاتل فحذف في‏.‏

وعن بعض الكوفيين‏:‏ إنما دخلت أن لأن معناه‏:‏ ما يمنعنا فلذلك دخلت أن لأن الكلام‏:‏ مالك تفعل كذا وكذا‏.‏

قال أبو علي‏:‏ والقول هو الأول‏.‏

وجه قول أبي الحسن إن أن لغو كإذن يكون لغواً كما تكون هي وكما تكون عوامل الأسماء لغوا ولا يمنعها كونها لغوا من العمل في معمولها كما لم تمتنع عوامل الأسماء كقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فما منكم من أحد ‏"‏‏.‏

فإن قال قائل‏:‏ فهلا أجاز في لن أيضاً أجاز في أن كذلك فإن هذا لا يلزمه لأن أن أشد تصرفاً من لن وهي لذلك أحمل للتوسع وأجلد به‏.‏

ألا ترى أنها تدخل على الماضي والمستقبل وتدخل على أمثلة الأمر كقولك‏:‏ كتبت إليه بأن قم وليس شئ من هذا في لن‏.‏

ألا ترى أنها تلزم المستقبل ولا تتجاوز عن ذلك إلا أن الوجه فيها مع ذلك ألا تكون ك إذن لأن إذن إذا وقع بعدها فعل الحال ألغيت ولم تعمل فيه وأن قد عملت هنا فلو كانت مثل إذن لوجب ألا تعمل فيما بعدها من الفعل كما لم تعمل إذن إذا كان الفعل الذي بعده فعل الحال ألا ترى أن الاسم في مالك قائماً ينتصب على الحال فكذلك الفعل بعد إذن هنا فعل حال فلو كانت أن ك إذن لوجب ألا تعمل في فعل الحال كما لم تعمل إذن فيه في نحو قولك‏:‏ إذا حدثت بحديث‏:‏ إذن أظنك كاذباً‏.‏

وأيضاً فلا يجوز أن تكون أن مثل إذن في أن تلغى كما تلغى إذن‏.‏

ألا ترى أن فيها من الاتساع أكثر مما في أن تقول‏:‏ أنا أقوم إذن فلا توليه فعلا‏.‏

وتقول‏:‏ إذن والله أقوم فتفصل بينه وبين الفعل‏.‏

والإلغاء سائغ فيه‏.‏

فإذا كان له من التصرف ما ليس لأن لم ينكر أن يجوز فيه الإلغاء فلا يجوز في أن لكون تصرفها أقل من تصرف إذن‏.‏

وجوز أبو الحسن أن يكون المعنى‏:‏ وما لنا في ألا نقاتل‏.‏

وهذا أوضح ويكون أن مع حرف الجر في موضع النصب على الحال كقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فما لهم عن التذكرة معرضين ‏"‏ ونحو ذلك ثم حذف الحرف فسد أن وصلتها ذلك المسد‏.‏

والحال في الأصل هو الجالب للحرف المقدر إلا أنه ترك إظهاره لدلالة المنصوب عنه عليه‏.‏

ومثل هذه الآية في التنزيل‏:‏ ‏"‏ وما لكم ألا تأكلوا ‏"‏ أي‏:‏ ما لكم في ألا تأكلوا‏.‏

ومن إضمار حرف الجر قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن أتاه الله الملك ‏"‏ أي‏:‏ لأن آتاه الله الملك‏.‏

ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه ‏"‏ أي‏:‏ إلا على إغماض فيه وعلى مع ومن حذف حرف الجر قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم ‏"‏‏.‏

الذي عليه البصريون حذف المضاف على تقدير‏:‏ كراهة أن تؤتي‏.‏

قال أبو علي‏:‏ في الآية أن لا يخلو من أن يكون منتصباً بأنه مفعول به أو مفعول له فلا يجوز أن ينتصب بأنه مفعول به وذلك أن الفعل قد تعدى باللام إلى قوله‏:‏ ‏"‏ لمن تبع دينكم ‏"‏ كما تعدى بها في قوله‏:‏ ‏"‏ وما أنت بمؤمن لنا ‏"‏ فإذا انتصب هذا بأنه مفعول به لم ينتصب به مفعول آخر فإذا لم ينتصب بأنه مفعول به انتصب بالوجه الآخر والتقدير‏:‏ لا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم‏:‏ كراهة ذكر أن تؤتي أحد وذكر أن يحاجوكم‏.‏

والدليل على انتصابه بهذا الوجه‏:‏ قوله في الآية الأخرى ‏"‏ وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم ‏"‏ وكما أن قوله ليحاجوكم في هذه الآية مفعول له وقد دخلت اللام عليه وكذلك قوله أو يحاجوكم عند ربكم منتصب بالعطف على ما هو مفعول له‏.‏

وهذه الآية عندنا على غير ما قاله الشيخ رحمه الله والتقدير‏:‏ ولا تؤمنوا بأن يؤتي أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم إلا من تبع دينكم فالباء مضمر وأن يؤتي مفعول لا تؤمنوا واللام زيادة ومن تبع دينكم استثناء من أحد على التقدير الذي ذكرنا‏.‏

ويجوز أن يكون قوله لمن تبع دينكم من صلة تؤمنوا وإنما لا يتعدى الفعل بحرفين إذا كانا متفقين وأما إذا كانا مختلفين فالتعدى بهما جائز‏.‏

وقد استقصينا هذه المسألة في غير كتاب من كتبنا‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ واختار موسى قومه ‏"‏ أي من قومه فحذف من‏.‏

ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فقد جاءوا ظلماً وزوراً ‏"‏ أي‏:‏ بظلم وزور فحذف الباء‏.‏

وإن زعمت على أنه ليس على حذف الباء وإنما هو من باب ‏"‏ والعاديات ضبحاً ‏"‏ لم يمكنك تقدير زور على لفظه وإنما تقدره‏:‏ ظالمين مزورين فتعدل أيضاً عما تلزمنيه‏.‏

فقد ثبت أنه على تقدير‏:‏ فقد جاءوا بظلم وزور‏.‏

ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وضائق به صدرك أن يقولوا ‏"‏ أي‏:‏ من أن يقولوا أي‏:‏ يضيق صدرك من مقالتهم‏:‏ ‏"‏ لولا أنزل عليه كنز ‏"‏‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ عتل بعد ذلك زنيم أن كان ذا مال وبنين ‏"‏ أي‏:‏ لأن كان ذا مال فحذف اللام‏.‏

وفيما يتعلق به هذا اللام اختلاف واضطراب‏:‏ في قول أبي علي مرة‏:‏ هو متعلق بمحذوف ولم يعلقه بقوله ‏"‏ إذا تتلى ‏"‏ ولا بقوله قال الذي هو جواب إذا قال‏:‏ لأن ما بعد إذا لا يعمل فيما قبله‏.‏

قال في التذكرة‏:‏ ومن لم يدخل همزة الاستفهام كان أن متعلقاً ب عتل وذلك كأنه القليل الانقياد وأنشد أبو زيد‏:‏ وعتل داويته من العتل من قول ما قيل وقيل لم يقل فإن قلت‏:‏ كيف جاز تعلقه بقوله عُتل وهو موصوف وما يعمل عمل الفعل إذا وصف لم يعمل عمله ألا ترى أنه لم يستجز ولم يستحسن‏:‏ مررت بضارب ظريف زيداً وقد وصف عتل ب زنيم‏.‏

فالقول‏:‏ إن ذلك إنما لم يستحسن لخروجه بالصفة إلى شبه الاسم وبعده من شبه الفعل وقد يعمل ما يبعد من شبه الأسماء نحو‏:‏ مررت برجل خير منه أبوه وإن كان غير ذلك أحسن‏.‏

والإعمال في الآية له مزية وإن كان قد وصف وذلك أن حرف الجر كأنه ثابت في اللفظ لطول الكلام ب أن ولأن أن‏.‏

قد صارت كالبدل منه ومن ثم قال الخليل في هذا النحو‏:‏ إنه في موضع جر وإذا كان كذلك فقد يعمل بتوسط الحرف‏.‏

وقد ينتصب أن من وجه آخر غير ما ذكرنا وذلك أن قوله‏:‏ ‏"‏ إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين ‏"‏ يدل على الإنكار والاستكبار وترك الانقياد فأعمل هذا المعنى الذي دل عليه هذا الكلام في أن وكان التقدير استكبر وكفر لأن كان ذا مال وبنين‏.‏

فأما من أدخل الهمزة فقال‏:‏ أأن كان ذا مال وبنين‏.‏

فقد يكون في موضع النصب أيضاً من وجهين‏:‏ أحدهما‏:‏ أن ما تقدم مما دل من قوله عتل صار بمنزلة الملفوظ به بعد الاستفهام فكأنه‏:‏ ألأن كان ذا مال وبنين يعتل أو يكفر أو يستكبر ونحو ذلك‏.‏

كما أن ما تقدم من ذكر قوله‏:‏ ‏"‏ آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل ‏"‏ صار كالمذكور بعد قوله‏:‏ ‏"‏ آلآن وقد عصيت قبل ‏"‏ ويكون ‏"‏ إذا تتلى عليه آياتنا ‏"‏ كلاما مستأنفاً‏.‏

ثانيهما‏:‏ ويجوز أيضاً مع الاستفهام أن يعمل في أن ما دل عليه قوله‏:‏ ‏"‏ إذا تتلى عليه آياتنا قال ‏"‏‏.‏

كما جاز أن يعمل إذا لم يدخل الاستفهام ومثل ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين ‏"‏‏.‏

ومن حذف الجر قوله‏:‏ ‏"‏ إني أعظك أن تكون ‏"‏ أي‏:‏ من أن تكون‏.‏

وكذلك‏:‏ ‏"‏ إني أعوذ بك أن أسألك ‏"‏ أي‏:‏ من سؤالك‏.‏

فأما قوله في التنزيل‏:‏ ‏"‏ يرسل السماء عليكم مدرارا ‏"‏ إن حملت السماء على التي هي تظل الأرض أو على السحاب كان من هذا الباب وكان التقدير‏:‏ يرسل من السماء عليكم مدرارا‏.‏

فيكون مدرارا مفعولا به‏.‏

وإن حملت السماء على المطر كان مفعولا به ويكون ويقوى الوجه الأول ‏"‏ فأنزلنا من السماء ماءً ‏"‏ ‏"‏ وينزل من السماء من جبال ‏"‏ ‏"‏ وأنزل من السماء ماءً ‏"‏ وغير ذلك من الآى‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه ‏"‏ والتقدير‏:‏ يخوفكم بأوليائه‏.‏

فحذف المفعول والباء‏.‏

وقيل‏:‏ الأولياء‏:‏ المنافقون لأن الشيطان يخوف المنافقين‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى ‏"‏ فقيل‏:‏ التقدير‏:‏ لا يضل عن ربي أي‏:‏ الكتاب لا يضل عن ربي ولا ينساه ربي فحذفت عن‏.‏

وقيل التقدير‏:‏ لا يضل ربي عنه فحذف الجار مع المجرور والجملة في موضع جر صفة للكتاب‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لأقعدن لهم صراطك المستقيم ‏"‏ أي‏:‏ على صراطك‏.‏

وقال‏:‏ ‏"‏ واقعدوا لهم كل مرصد ‏"‏ أي‏:‏ على كل مرصد‏.‏

قال أبو إسحاق‏:‏ قال أبو عبيدة‏:‏ المعنى كل طريق‏.‏

وقال أبو الحسن‏:‏ على محذوفة‏.‏

المعنى‏:‏ على كل مرصد‏.‏

وانشد‏:‏ نغالى اللحم للأضياف نيئاً قال أبو إسحاق‏:‏ كل مرصد ظرف كقولك‏:‏ ذهبت مذهبا وذهبت طريقا وذهبت كل طريق فلست تحتاج إلى أن تقول في هذا الأمر بقوله في الظرف نحو‏:‏ خلف وقدام‏.‏

قال أبو علي‏:‏ القول في هذا عندي كما قال وليس يحتاج في هذا إلى تقدير على إذا كان المرصد اسماً للمكان‏.‏

كما أنك إذا قلت‏:‏ ذهبت مذهباً ودخلت مدخلا فجعلت المدخل والمذهب اسمين للمكان لم نحتج إلى على ولا إلى تقدير حرف جر‏.‏

إلا أن أبا الحسن ذهب إلى أن المرصد اسم للطريق كما فسره أبو عبيدة‏.‏

وإذا كان اسما للطريق كان مخصوصا وإذا كان مخصوصا وجب ألا يصل الفعل الذي لا تتعدى إليه إلا بحرف جر نحو‏:‏ ذهبت إلى زيد ودخلت به وخرجت به وقعدت على الطريق إلا أن يجئ في شئ من ذلك اتساع فيكون الحرف معه محذوفاً كما حكاه سيبويه من قولهم‏:‏ ذهبت الشام ودخلت البيت‏.‏

فالأسماء المخصوصة إذا تعدت إليها الأفعال التي لا يتعدى فإنما هو على الاتساع‏.‏

والحكم في تعديها إليها والأصل أن يكون بالحرف‏.‏

وقد غلط أبو إسحاق في قوله‏:‏ ‏"‏ كل مرصد ‏"‏ حيث جعله ظرفاً كالطريق كقولك‏:‏ ذهبت مذهبا وذهبت طريقا وذهبت كل مذهب في أن جعل الطريق ظرفاً كالمذهب وليس الطريق بظرف‏.‏

ألا ترى أنه مكان مخصوص كما أن البيت والمسجد مخصوصان‏.‏

وقد نص سيبويه على اختصاصه والنص يدل على أنه ليس كالمذهب‏.‏

ألا ترى أنه حمل قول ساعدة‏:‏ لدن بهز الكف يعسل متنه فيه كما عسل الطريق الثعلب على أنه قد حذف معه الحرف اتساعا كما حذف عنده من‏:‏ ذهبت الشام‏.‏

وقد قال أبو إسحاق في هذا المعنى خلاف ما قاله هذا‏.‏

ألا ترى أنه قال في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لأقعدن لهم صراطك المستقيم ‏"‏ أي‏:‏ على صراطك‏.‏

قال‏:‏ ولا اختلاف بين النحويين أن على محذوفة‏.‏

ومن حذف الجار قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم ‏"‏ أي‏:‏ في أن يجاهدوا فحذف في‏.‏

وقال‏:‏ ‏"‏ وتخر الجبال هدًّا أن دعوا للرحمن ولدا ‏"‏ أي‏:‏ لأن دعوا فحذف اللام‏.‏

وأما قوله‏:‏ ‏"‏ ثم السبيل يسره ‏"‏ فقد قالوا‏:‏ التقدير‏:‏ ثم يسره للسبيل وإنها كناية الولد المخلوق من النطفة في قوله ‏"‏ من أي شيء خلقه من نطفة خلقه ‏"‏ ثم يسره للسبيل فحذف اللام وقدم المفعول لأن يسر يتعدى إلى مفعولين أحدهما باللام قال‏:‏ ‏"‏ " class="postlink" target="_blank" rel="nofollow">ونيسرك لليسرى ‏"‏ فسنيسره لليسرى ‏"‏ ولو قالوا إن التقدير‏:‏ ثم السبيل يسره له فحذف الجار والمجرور لكان أحسن‏.‏

كقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري ‏"‏ فينصب إذ ذاك السبيل بمضمر فسره يسره‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ سنعيدها سيرتها الأولى ‏"‏ أي‏:‏ إلى سيرتها أو‏:‏ كسيرتها‏.‏

ومن حذف حرف الجر قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ نودي يا موسى أني أنا ربك ‏"‏ فيمن فتح والتقدير‏:‏ بأني أنا ربك لأنك تقول‏:‏ ناديت زيدا بكذا‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله ‏"‏ فيمن فتح الهمزة أي‏:‏ نادته بأن الله‏.‏

فأما من كسر الهمزتين في الموضعين فبإضمار القول وما قام مقام فاعل مقام الفاعل نودي ضمير موسى أي‏:‏ نودي هو يا موسى‏.‏

ويجوز أن يقوم المصدر مقام الفاعل ولا يجوز أن يقوم يا موسى مقام الفاعل لأنه جملة‏.‏

هذا كلامه في الحجة‏.‏

وقد جرى فيه على أصلهم حيث خالفوا سيبويه في قوله‏:‏ ‏"‏ ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه ‏"‏ من أن الفاعل هو المصدر دون ليسجننه‏.‏

بخلاف مذهبه أعني سيبويه حيث جعل ليسجننه الفاعل وإن كان جملة‏.‏

فإذا كان كذلك كان في قوله‏:‏ يا موسى بمنزلة ليسجننه عند سيبويه هذا سهو‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ وأنا اخترناك ‏"‏ في قراءة حمزة بفتح الألف والتشديد والألف والنون على تقدير‏:‏ ولأنا اخترناك فاستمع لما يوحى أي‏:‏ استمع لما يوحى لأنا اخترناك فاللام الأولى بمعنى إلى لولا ذلك لم يجز لأنه لا يتعدى فعل واحد بحر في جر متفقين وإن اختلفوا في المختلفين‏.‏

وزعم الفارسي أن قوله وأنا اخترناك محمول على ‏"‏ أني أنا ربك ‏"‏ فسبحان الله إن من قرأ أني أنا ربك بالفتح يقرأ وأنا اخترناك وهو ابن كثير‏.‏

وأبو عمرو فكيف نحمل عليه‏!‏ إنما ذلك على قوله فاستمع أو على المعنى لأنه لما قال ‏"‏ فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى ‏"‏ كأنه قال‏:‏ اخلع نعليك لأنك بالوادي المقدس طوى‏.‏

ولو قال ذلك صريحا لصلح وأنا اخترناك على تقدير‏:‏ ولأنا اخترناك‏:‏ أي‏:‏ اخلع نعليك لهذا ولهذا‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ عبس وتولى أن جاءه الأعمى ‏"‏ أي‏:‏ لأن جاءه الأعمى فحذف اللام‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ وفجرنا الأرض عيوناً ‏"‏ أي‏:‏ وفجرنا من الأرض عيونا‏.‏

أو يكون كقوله ‏"‏ جاءوا ظلما وزوراً ‏"‏ أي بظلم‏.‏

والتقدير‏:‏ وفجرنا الأرض بعيون‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فكيف تتقون إن كفرتم يوماً ‏"‏ أي‏:‏ بيوم فحذف الحرف وأوصل للفعل وليس بظرف لأن الكفر لا يكون يومئذ لارتفاع الشبه لما يشاهد‏.‏

وقيل‏:‏ التقدير كيف تتقون عقاب يوم ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ تبغونها عوجاً ‏"‏ حكم تعديه إلى أحد المفعولين أن يكون بحرف الجر نحو‏:‏ بغيت لك خيراً ثم يحذف الجار‏.‏

وحكى في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ومن يبتغ غير الإسلام ديناً ‏"‏ أي‏:‏ دينا غير الإسلام ف غير على هذا وصف للنكرة فتقدم عليها فانتصب على الحال نحو‏:‏ فيها قائما رجل‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ " class="postlink" target="_blank" rel="nofollow">نودي أن بورك من في النار ‏"‏ أي‏:‏ على من في النار‏.‏

كما قال‏:‏ ‏"‏ وباركنا عليه وعلى إسحاق ‏"‏‏.‏

وقال‏:‏ ‏"‏ إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين ‏"‏‏.‏

فكأنه قال‏:‏ باركت على من في النار من دخل فيها‏.‏

ولكن على معنى‏:‏ من قرب منها ومن داناها فحذف المضاف‏.‏

فإن قلت‏:‏ ف من حولها بقربها فما معنى التكرير قيل‏:‏ لا يدل حول كذا على التقريب لأنك تقول‏:‏ هو يطوف حول البيت ويكون متراخيا عنه‏.‏

وأبين من هذا قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وممن حولكم من الأعراب منافقون ‏"‏ والأعراب لا يكونون في الأكثر إلا متراخين عن البلدان‏.‏

فالمعنى‏:‏ أن بورك من في قرب النار أو طلب النار ومن في بعدها ومن حولها‏:‏ الملائكة وغيرهم‏.‏

والقريب منها موسى لأنه أراد أن يحمل نارا إلى أهله ليصطلوا بها‏.‏

ومن ذلك‏:‏ ‏"‏ أفنضرب عنكم الذكر صفحاً أن كنتم قوماً ‏"‏ فمن فتح أراد‏:‏ لأن كنتم‏.‏

والمعنى‏:‏ أفنضرب عنكم ذكر الانتقام منكم والعقوبة لكم لأن كنتم قوماً مسرفين‏.‏

وهذا يقرب من قوله‏:‏ ‏"‏ أيحسب الإنسان أن يترك سدى ‏"‏ وانتصاب صفحا على المصدر من باب‏:‏ ‏"‏ صنع الله ‏"‏ ‏"‏ وكتاب الله ‏"‏ و ‏"‏ وعد الله ‏"‏‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فأجمعوا أمركم ‏"‏ أي‏:‏ على أمركم‏.‏

ومن هذا الباب قوله‏:‏ ‏"‏ يسبحون الليل والنهار لا يفترون ‏"‏ والتقدير‏:‏ يسبحون بالليل‏.‏

كقوله تعالى‏:‏ ‏"‏ يسبح له فيها بالغدو والآصال ‏"‏‏.‏

فأما قوله‏:‏ والنهار فقيل‏:‏ هو منصوب بقوله لا يفترون والأحسن أن يكون عطفاً على الليل‏.‏

ومثله‏:‏ ‏"‏ وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفاً أن يبلغ محله ‏"‏ فإنه يجوز أن يحمل على عن تقديره‏:‏ معكوفاً عن أن يبلغ محله‏.‏

فلما كانت أن الموصولة بالفعل قد طال الكلام بها جاز إضمار الجار‏.‏

ويجوز النصب في موضع أن على هذا والعامل فيه على ضربين‏:‏ أحدهما أن يكون التقدير‏:‏ والهدى معكوفاً كراهة أن يبلغ أو لئلا يبلغ محله على تقدير الكوفيين‏.‏

فإن قلت‏:‏ فإن معكوفاً يقتضى حرف جر على تقدير على ولا يكون متعدياً بنفسه والتنزيل قيل‏:‏ هو محمول على المعنى كأنه قال‏:‏ والهدى محبوساً كراهة أن يبلغ كالرفث حيث حمل على الإفضاء في قوله‏:‏ ‏"‏ الرفث إلى نسائكم ‏"‏‏.‏

وجاز ذا لأن المسلمين أحصروا إذ ذاك ويكون معكوفاً في بابه كمدرهم حيث لم يقل درهم ومفؤود للجبان و ‏"‏ ماء معين ‏"‏ ولم يقل‏:‏ عين وكذلك لم يقل‏:‏ عكف‏.‏

وإن حملته على وصدوكم كان فيه إضمار عن كالأول أو يكون من باب ‏"‏ اختار موسى قومه ‏"‏ أو يكون من باب‏:‏ بمن تمرر أمرر ولم يحتج إلى‏:‏ امرر به لجرى الأول‏.‏

فكذا لم يحتج إلى عن لذكره عن المسجد الحرام‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ تتخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة ‏"‏ أي‏:‏ لأن تكون‏.‏

فموضع أن نصب مفعول له‏.‏

وقدره الزجاج‏:‏ بان يكون فحذف الباء‏.‏

ومن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ فإن استقر مكانه فسوف تراني ‏"‏‏.‏

أي‏:‏ في مكانه‏.‏

وكذلك قوله تعالى ‏"‏ ليس عليكم جناح أن تبتغوا ‏"‏ أي‏:‏ في أن تبتغوا‏.‏

لقوله‏:‏ ‏"‏ وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ‏"‏ فحذف في‏.‏

وقال‏:‏ ‏"‏ وترغبون أن تنكحوهن ‏"‏ يجوز أن يكون‏:‏ وترغبون في أن تنكحوهن لجمالهن ويجوز أن يكون‏:‏ ترغبون عن نكاحهن لدمامتهن‏.‏

وأما قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ‏"‏ فقد قيل‏:‏ التقدير‏:‏ يستضعفون في مشارق الأرض أي‏.‏

جعلنا الذين يستضعفون في مشارق الأرض ومغاربها ملوك الشام ومصر‏.‏

وأنك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eltgara.yoo7.com
 
الثالث ما جاء في التنزيل معطوفاً بالواو والفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(( شباب ثورة 25 يناير 2011 )) :: (الــــمنتديات الاسـلامية) :: منتدى لغة القرآن-
انتقل الى: